ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements
menuالرئيسية

رئيسة إستونيا تحث العالم على قتل الكربون

الثلاثاء 10/سبتمبر/2019 - 10:55 ص
رئيسة إستونيا تحث العالم على قتل الكربون
Advertisements
متابعات_السعودية نيوز
 
Advertisements
قالت كريستي كاليولايد رئيسة إستونيا في تغريدة على تويتر "كل خطوة مهما كانت صغيرة.. قد تكون الخطوة الحاسمة للمستقبل"

وحملت كاليولايد الرسالة ذاتها إلى مؤتمر الطاقة العالمي في ثاني أيامه، الثلاثاء، لحث العالم على تبني تقنيات حديثة في عالم الطاقة لمكافحة التلوث والكربون.

وحثت كاليولايد العالم على تغيير منهجه الحالي تجاه الطاقة وتغيير طريقة الإنتاج والاستهلاك، وأضافت: "التغيير في عالم الطاقة حتمي.. علينا أن نقبل أن الشيء نفسه الذي حدث مع منتجي مصابيح الجاز عند ظهور الكهرباء سيتكرر مع نمط الطاقة الحالي".

وأضافت: "لكن التغيير سيستغرق دورة تقنية كاملة؛ لذلك سيكون هناك وقت كافٍ للمستثمرين في القطاع من أجل استعادة أموالهم".

وأكدت رئيسة إستونيا أن بلادها أصبحت المجتمع الرقمي الأول في العالم عن طريق توفير مساحات قانونية وآمنة أمام المجتمع لاستخدام التقنيات الرقمية، وتابعت: "في ظل تحديات الطاقة الحالية نحن بحاجة إلى القيام بشيء مماثل على نطاق عالمي".

وتشارك كاليولايد في "مؤتمر الطاقة العالمي" الذي انطلقت فعاليات دورته الرابعة والعشرين في العاصمة الإماراتية أبوظبي، أمس الإثنين، وتستمر حتى 12 سبتمبر/أيلول 2019.

يشار إلى أن المؤتمر هو الحدث النوعي الأبرز في قطاع الطاقة على مدار أكثر من 90 عاما، وانطلق وسط حضور قياسي وفعاليات فريدة تقدم فرصة هائلة للمهتمين بالقطاع للاستماع إلى متحدثين من عمالقة الطاقة حول العالم.

ومن المقرر أن تشارك رئيسة إستونيا، اليوم، أيضا، ضمن المتحدثين في جلسة عن استخدامات تقنيات البلوك تشين في أنظمة الطاقة، ودور التقنية في خفض التكاليف وتمكين إنترنت الأشياء وتحسين استخدام أصول القطاع، مع عرض الفرص والتحديات التي تواجهها.

ودعت كاليولايد في تغريدات سابقةإلى التوقف عن الاعتماد على التكنولوجيات التي تبقي ثاني أكسيد الكربون على قيد الحياة، وقالت إن "أولئك الذين قفزوا على التكنولوجيا القديمة واخترعوا أشياءً جديدة هم الذين سيزدهرون".

وترى رئيسة إستونيا أنه من الممكن الدفع بقطاع الطاقة إلى النمو والتطور مع الحفاظ في الوقت ذاته على المناخ.

يذكر أن كاليولايد تخرجت في جامعة تارتو الإستونية عام 1992 متخصصة في مجال علم الوراثة من كلية العلوم الطبيعية، وأتمت دراستها لدرجة الماجستير في كلية الاقتصاد وإدارة الأعمال عام 2001.
Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات السعودية نيوز 365
Advertisements