Advertisements

الكويت: الذهب يلامس أعلى مستوى له منذ 6 سنوات


قالت شركة "سبائك الكويت" لتجارة المعادن الثمينة، إن الذهب لامس أعلى مستوى له في ست سنوات أول أمس الجمعة حيث ارتفع ليصل إلى مستوى 1452 دولاراً بعد ارتفاعات حادة بدأت الخميس الماضي.

وأوضحت الشركة في تقريرها الأسبوعي اليوم الأحد أن هذا الارتفاع انعكس على الأسواق المحلية في الكويت الذي وصل فيه سعر جرام الذهب (عيار 21) إلى 12.2 دينار حوالي (40 دولاراً أمريكياً).

وأضاف التقرير، أن سعر جرام الذهب (عيار 18) بلغ 10.5 دينار نحو (34.4 دولار)، مبيناً أن حركة المبيعات انخفضت في أغلب المحال نظراً لوصول أسعار الذهب المشغل إلى قمتها منذ 6 سنوات.

وقال إن "سعر كيلو الذهب الخام وصل إلى 14.1 ألف دينار حوالي (46.2 ألف دولار)، لافتاً إلى ظهور عمليات البيع العكسي بالأسواق حيث سارع كثيرون إلى بيع ما لديهم من ذهب وجني أرباح مشترياتهم في السنوات السابقة".

وعزا التقرير ارتفاع الأسعار عالمياً إلى تصريحات رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي لنيويورك جون ويليامز مؤخرا بضرورة التحرك الفيدرالي لتحفيز النشاط الاقتصادي من خلال التحرك بخفض الفائدة وليس الانتظار الطويل.

وأشار إلى أن الذهب صعد بحدة مع هذه التصريحات إلى أكثر من 30 دولارا مع نهاية تداولات جلسة الخميس الماضي ليستقر عند مستوى 1450 دولارا ، موضحاً أن السبب الثاني هو تصريحات البحرية الأمريكية باسقاطها طائرة إيرانية مسيرة في مضيق هرمز، ما زاد من تأزم التوترات في الشرق الأوسط.
وتوقع التقرير أن يستمر الذهب فى الصعود خلال الأيام المقبلة نتيجة توقعات بمزيد من التوترات فى المنطقة واحتمال دخول دول أخرى للنزاع مع إيران وهو ما يجعل أونصة الذهب دوما في منحى تصاعدي.
وبين أن الاتجاه التصاعدي يدعمه اجتماع الفيدرالي الأمريكي الأسبوع المقبل مع ترقب جميع الأسواق نتائج هذا الاجتماع، مؤكداً أن الأمر لم يعد اختياريا أمام الفيدرالي للتخفيض أو الابقاء على سعر الفائدة وانما أصبح اجبارياً.
وذكر التقرير أن هذا التوقع يترجم بانخفاض قيمة الدولار وارتفاع حاد في أونصة الذهب وباقي المعادن الثمينة، لافتاً إلى تطلع المستثمرين إلى هدف سعر 1485 دولارا في حالة تجاوز الذهب سعر 1465 دولارا الأسبوع المقبل.
وأفاد التقرير بأنه على الرغم من أن الذهب أنهى تداولات أخر جلسة له في بورصة (كيوميكس) نيويورك عند 1425 دولارا فإنه من الطبيعي أن يصحح الذهب بالهبوط بعد هذه الارتفاعات الحادة ولكن يصعب حصول المزيد من التصحيحات بداية الأسبوع المقبل نظرا لاستمرار معطيات صعود الذهب.

ولفت التقرير إلى سلوك الفضة مسلك الذهب نحو الصعود ولكن بحدة أكبر إذ وصل إلى 16.70 دولارا في عام 2019، موضحاً أنه من الطبيعي ارتفاع أسعار الفضة نظرا لزيادة طلبات الشراء من أسواق المعادن الثمينة.


وبين أن الطلب الصناعي على الفضة وإقبال المستثمرين عليه كمعدن ثمين وملاذ آمن أحد أسباب ارتفاعه أكثر من ارتفاعات الذهب، مضيفاً أن أسعاره الحالية وأن كانت مرتفعة إلا أنها تعتبر مناسبة جداً لتكوين مراكز شراء "لأن التوقعات تصب في وصول الفضة فوق 17 دولارا وهو المستوى المقابل لأسعار الذهب فى الوقت الحالي".