ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements
menuالرئيسية

عقيل يكشف النقاب عن ما دار في لقاء عدن

السبت 06/يوليه/2019 - 02:39 م
Advertisements
 
Advertisements
كشف الاستاد عقيل العطاس النقاب عن ما دار في لقاء الذي جمع القائد عيدروس الزبيدي رئيس الانتقالي الجنوبي مع الشيخ عمرو بن حبريش  رئيس حلف حضرموت ورئيس الجامع الحضرمي في مقر الانتقالي في عدن قبل ايام حيث ذكر الاستاد عقيل عضو هيئة رئاسة الانتقالي في حديث اذاعي أن القائد الزبيدي أعلن مسبقا أن من الخيارات المطروحة أن يكون أسم الدولة الجنوبية القادمة دولة حضرموت العربية لما لحضرموت من مكانة في الجنوب وحضرموت هي روح الجنوب والجنوب هي حضرموت بحسب وصفة .

ونوه عقيل العطاس بأن القاء الذي عقد في مقر الانتقالي في عدن بين قيادة المجلس الانتقالي وبين قيادة حلف حضرموت والجامع الحضرمي جاء ليؤكد وحدة الحمة الجنوبية وتماسك النسيج الاجتماعي الجنوبي ليشكل ضربة لكل من يحاول سلخ حضرموت من جنوبيتها بحسب وصف السيد عقيل العطاس عضو الانتقالي في حديثه الاذاعي ونقله موقع عدن الغد وفي حديث السيد عقيل تأكيد على ما دار في لقاء الزبيدي وبن حبريش  من مباحثات لم يتم الاعلان عنها تفاصيلها  أن سياسية الاقصاء والتفرد بالقرار التي ينتهجها الشيخ عمرو بن حبريش أمر في غاية الخطورة وتكمن خطورتها ليس في التقارب مع الانتقالي أو غيره من المكونات السياسية الأخرى  وانما تكمن خطورتها في الانفراد بالقرار بعيدا عن  المرجعيات الحضرمية التي اقصاها أو همشها الشيخ عمرو مكتفين ببعض من اختارهم في الجامع أو الحلف من أصحاب المنافع الشخصية وهو ما قد ينتج عنه كارثة حقيقية على مستقبل حضرموت السياسي والاقتصادي والاجتماعي .        

  أن سياسة التفرد بالقرارالتي ينتهجها الشيخ عمرو بن حبريش  لن تخدم مصالح حضرموت الحالية والمستقبلية بل ستضر بها وهي التي عانينا منها ومن تبعاتها في 17سبتمبر1967م وجلبت الويلات على حضرموت ولازلنا نعاني منها لذلك لزاما على كل المكونات الحضرمية الوقوف صفا واحدا من أجل أعادة هيكلة حلف حضرموت وتصحيح مسار الجامع الحضرمي وانتخاب قيادة جديدة موحدة على مستوى الساحل والوادي تكون قادرة على اخارج حضرموت من عنق الزجاجة والسير بها الى بر الامان وهذا افضل من انتظار وقوع الكارثة اللهم أنني بلغت اللهم فاشهد .
Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات السعودية نيوز 365
Advertisements