Advertisements

مدرب الإكوادور بعد وداع كوبا أمريكا: لست السبب ولن أرحل


تجنب مدرب الإكوادور، هرنان غوميز، تحمل مسؤولية الخروج المبكر من كأس كوبا أمريكا لكرة القدم، مؤكداً أنه لم يفكر تماماً في الاستقالة من منصبه.

كانت الإكوادور في حاجة للفوز على اليابان لبلوغ دور ربع النهائي، لكنها تعادلت 1-1 ليودع المنتخبان المسابقة.

وتذيلت الإكوادور المجموعة الثالثة، بينما تأهلت أوروغواي وتشيلي إلى الأدوار الإقصائية.

ولم تحقق الإكوادور أي فوز في 7 مباريات، لكن غوميز لا ينوي الاستقالة.

وقال مدرب الإكوادور للصحافيين: "لم يبلغني المسؤولون عند تعييني أن مصيري يرتبط بما سيحدث في كوبا أمريكا، لأنهم لو فعلوا ذلك ما قبلت المنصب، لن أترك منصبي، لو أرادوا إقالتي يمكنهم إقالتي، سيأتي مدرب آخر وستحدث نفس الأشياء، هم يطلبون النتائج في الوقت الذي لا يمكن فيه تحقيقها، لا أعتقد أنني السبب في المشكلة".