التعاون يبحث عدة حلول بسبب أزمة مصطفى فتحي وتدخل فيفا مُحتمل

كرة سعودية

مصطفى فتحي
مصطفى فتحي

شهدت الساعات القليلة الماضية، تطورات كبيرة في أزمة مصطفى فتحي لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي التعاون السعودي، بعد غيابه طوال الفترة الماضية.

وتحاول إدارة الفريق السعودي، حل أزمة اللاعب المصري، والذي امتد غيابه عن الفريق إلى 49 يومًا، بعد عودته إلى بلاده، لقضاء فترة إجازة، بسبب خضوعه للتجنيد في مصر، وهو ما حال دون عودته.

 

التعاون يحاول حل أزمة مصطفى فتحي

 

وأكدت صحيفة "الرياضية السعودية"، أن إدارة التعاون تسعى للاحتفاظ باللاعب على أمل الوصول إلى حل فيما يخص تجنيده في بلاده، خاصة وأن فسخ تعاقد اللاعب سيكلف النادي كثيرًا.

وأكد أحمد الشيخي المختص في القانون الرياضي، إن هناك عدة حلول أمام التعاون ومنها إعارة اللاعب لناد في بلاده لحين انتهاء الأزمة أو إنهاء العقد بالتراضي، وفي حال عدم حدوث ذلك يمكن للطرفين اللجوء إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

من ناحية أخرى وجه المحامي الأردني عماد حنانية المختص في القانون الرياضي، نصيحة إلى إدارة التعاون بإرسال خطاب رسمي إلى اللاعب، يطالبه فيه بحل مشكلته، أو إلغاء عقده.

 

محامي يؤكد أحقية التعاون في فسخ عقد فتحي

 

وتابع: "التعاون يحق له قانونيًا فسخ العقد، لأن مصطفى فتحي تسبب في فسخ العقد بطريقة غير مشروعة، وليس النادي، ويجب إرسال إنذار له، وإذا لم يلتزم بالعودة، فسيكون الطرف الذي أخل بشروط العقد بسبب عدم حضوره في الوقت المناسب، وحينها يحق للتعاون الحصول على التعويض أيضا".

جدول المباريات