Advertisements

جرائم حرب.. إدانات واسعة للهجمات الحوثية على السعودية

"جرائم حرب".. إدانات واسعة للهجمات الحوثية على السعودية

لاقت الهجمات الإرهابية التي شنتها مليشيا الحوثي الإرهابية على مناطق بالسعودية إدانات واسعة، مؤكدة أنها "جرائم حرب".



 

جاء ذلك بعدما أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، الجمعة، اعتراض وتدمير طائرة مسيرة مفخخة أطلقتها مليشيات الحوثي باتجاه خميس مشيط السعودية، وصاروخ باليستي باتجاه جازان.

 

وأعربت الإمارات، الجمعة، عن إدانتها واستنكارها الشديدين لمحاولات مليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، استهداف جازان وخميس مشيط بالسعودية بطائرتين مفخختين.

 

وأكدت الإمارات، في بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي، أن "مليشيا الحوثي تصر على استهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة".

 

وشددت الإمارات على أن "استمرار هذه الهجمات الإرهابية لجماعة الحوثي يعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية".

 

وحثت الإمارات المجتمع الدولي على أن يتخذ موقفا فوريا وحاسما لوقف هذه الأعمال المتكررة التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية وأمن السعودية، وإمدادات الطاقة واستقرار الاقتصاد العالميين.

 

وأشارت إلى أن "استمرار هذه الهجمات في الآونة الأخيرة يعد تصعيدا خطيرا، ودليلاً جديداً على سعي هذه المليشيا إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة".

 

وجددت الإمارات تضامنها الكامل مع السعودية إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

 

وأكد البيان أن "أمن الإمارات وأمن السعودية كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الإمارات تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها".

 

وفي سياق متصل، أدان الأردن، إطلاق الميليشيات الحوثية طائرة بدون طيار مفخخة باتجاه خميس مشيط.

 

وأكد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية السفير ضيف الله الفايز، على موقف الأردن الدائم بإدانة واستنكار هذه الأفعال الإرهابية المتكررة التي تستهدف المناطق المدنية والمنشآت الحيوية، وتشكل انتهاكاً سافراً للقانون الدولي وتهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار.

 

كما أكد السفير الفايز وقوف الأردن المطلق إلى جانب المملكة في وجه كل ما يهدد أمنها وأمن شعبها، مشدداً على أن أي تهديد لأمن المملكة هو تهديد لأمن واستقرار المنطقة بأكملها.

 

ومن جانبه، أعرب اليمن عن إدانته واستنكاره لإطلاق المليشيات الحوثية الطائرات المسيرة المفخخة على السعودية، واستمرارها في تعريض حياة المدنيين للخطر.

 

وأشادت وزارة الخارجية اليمنية، في بيان لها، بالجهود التي تبذلها قوات تحالف دعم الشرعية التي تمكنت من اعتراض هذه الطائرات بكل كفاءة واقتدار.

 

وجددت الوزارة، دعوتها إلى المجتمع الدولي لاتخاذ إجراءات رادعة ومواقف أكثر حزما ضد المليشيا الحوثية الإرهابية ومن يقف وراءها.

 

بدوره، أدان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، إطلاق الميليشيا الحوثية الإرهابية طائرة بدون طيار مفخخة باتجاه خميس مشيط، مستهدفة المدنيين والأعيان المدنية.

 

وأكد أن استمرار الاعتداءات الإرهابية التي تقوم بها الميليشيا الحوثية تعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي، واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية.

 

وطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته واتخاذ موقفا حاسما تجاه ميليشيات الحوثي، لوقف هذه الأعمال الإرهابية المتكررة التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية.

 

وأشاد الحجرف بيقظة وكفاءة قوات تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية وقوات الدفاع الجوي الملكي السعودي، ونجاحها في التصدي لكل الاعتداءات الإرهابية التي تقوم بها ميليشيا الحوثي الإرهابية.

 

وأكد تضامن ووقوف مجلس التعاون مع المملكة ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات للدفاع عن أراضيها وحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين فيها.

 

بدوره، أدان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، بشدة إطلاق ميليشيا الحوثي الإرهابية صاروخ باليستي باتجاه مدينة جازان وطائرة دون طيار (مفخخة) باتجاه خميس مشيط.

 

وأكد الأمين العام على إدانة منظمة التعاون الإسلامي للممارسات الإرهابية التي ترتكبها ميليشيا الحوثي ومن يمدها بالمال والسلاح.

 

واعتبر أن ذلك "جرائم حرب"، مجددا على وقوف المنظمة وتضامنها مع المملكة في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها وسلامة المواطنين والمقيمين على أراضيها.