Advertisements

السعودية تقرر تمديد خفض إنتاج النفط الطوعي البالغ مليون برميل يوميا

قررت السعودية، تمديد خفض إنتاج النفط الطوعي البالغ مليون برميل يوميا، الذي قررته الشهر الماضي، في إطار اتفاق مجموعة"أوبك+".



 

وقال الأمير عبد العزيز بن سلمان، وزير الطاقة السعودي، الخميس، في مؤتمر صحفي عقب اجتماع تحالف أوبك+، عن الخطوط العريضة للاتفاق "سيبقى الجميع على التجميد".

 

وأضاف وزير الطاقة السعودي، حسب رويترز،: أن السعودية ستقرر خلال الأشهر المقبلة متى ستبدأ التراجع عنه تدريجيا.

 

وقررت مجموعة "أوبك +"، تثبيت معظم تخفيضات إنتاج النفط في أبريل/ نيسان المقبل، بعد اتفاقها على أن تعافي الطلب مازال "هشا".

 

وسمحت مجموعة"أوبك+" بقيادة السعودية، وروسيا، بزيادة إنتاجية متواضعة في الإنتاج لكلا من روسيا، وكازاخستان، في الإنتاج الشهر المقبل.

 

وارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت، بعد صدور قرار مجموعة"أوبك+" إلى أعلى مستوياتها منذ يناير/ كانون الثاني 2020.

 

وقال الأمير عبد العزيز بن سلمان لمؤتمر صحفي عقب اجتماع لوزراء أوبك+ "لسنا على عجلة من أمرنا... نتوخى الحذر"، وأن عودة كميات الإنتاج المتوقفة طوعا سيكون على مدى فترة تتجاوز الشهر.

 

وأكد، أن السعودية ستقرر متى تنهي خفض الإنتاج الطوعي "في الوقت المناسب لنا"، وأنه تم تمديد برنامج التعويض عن فترات الإنتاج الزائد السابقة إلى يوليو/تموز المقبل.

 

وأضاف: سنطمئن عندما ترجع مخزونات النفط إلى مستويات 2015.

 

وردا على انتقادات الهند لأسعار النفط المرتفعة، قال وزير الطاقة السعودي: "كان عليهم استخدام النفط الرخيص الذي اشتروه العام الماضي".

 

وفي وقت سابق، حث وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان ونائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، وبلداهما حجرا الزاوية في مجموعة أوبك+، على توخي الحذر نظرا لهشاشة تعافي الطلب في ظل إصابات فيروس كورونا.

 

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية، فقد قرر أعضاء منظمة البلدان المصدرة للنفط وحلفاؤهم ضمن تحالف أوبك+، الخميس، زيادة إنتاجهم من الذهب الأسود بشكل طفيف الشهر المقبل، متخذين بذلك موقفا حذرا في ظل الغموض حول مستوى الطلب المرتقب.

 

وقالت المنظمة في بيان صدر عقب القمة الثانية لهذا العام "وافق الوزراء على الإبقاء على مستويات الإنتاج في آذار/مارس لشهر نيسان/أبريل، باستثناء روسيا وكازاخستان".

 

وستتمكن الدولتان من زيادة إمداداتها بما مجموعه 150 ألف برميل يومياً في حين تبقي الرياض على السحب الطوعي والإضافي لمليون برميل يوميا الشهر المقبل.

 

وأوضح نورلان نوجاييف، وزير طاقة كازاخستان: أن كازاخستان ستزيد إنتاج النفط 20 ألف برميل يوميا في أبريل/ نيسان المقبل، ضمن اتفاق مجموعة "أوبك+"، و أن روسيا ستزيد الإنتاج 130 ألف برميل يوميا.

 

وخفضت "أوبك+" الإنتاج بمقدار قياسي العام الماضي بلغ 9.7 مليون برميل يوميا مع انهيار الطلب بسبب الجائحة.

 

وفي مارس/آذار الجاري، واصلت أوبك+ خفض الإنتاج 7.125 مليون برميل يوميا بما يعادل نحو 7% من الطلب العالمي.

 

وبإضافة الخفض السعودي الطوعي، يصبح إجمالي الخفض 8.125 مليون برميل يوميا.

 

وقال محللون، الخميس، إن السوق قد تستوعب بسهولة زيادة في الإنتاج بين مليون و1.5 مليون برميل يوميا من الشهر المقبل، بل وقد تحتاج إلى المزيد في النصف الثاني من 2021 عندما يتعزز تعافي الاقتصاد من تداعيات الجائحة.