Advertisements

شرطة دبي تفك لغز اختفاء عامل بعد العثور على عظامه في بالوعة صرف

شرطة دبي تفك لغز اختفاء عامل بعد العثور على عظامه في "بالوعة صرف"

تمكنت أجهزة الأمن الإماراتية، الأحد، من فك لغز اختفاء عامل بعد العثور على عظامه في بالوعة صرف صحي وإجراء فحص الحمض النووي والتعرف إليه.



 

وكشف الرائد خبير راشد بن هزيم رئيس قسم التصوير الجنائي، وعلم الجريمة في شرطة دبي أن فرق مسرح الجريمة تحت الماء استخدمت جهاز استشعار الآثار الآدمية ومنخول خاص لاستخراج العظام من الطمي.

 

وقال الرائد بن هزيم في تصريحات لصحيفة البيان، إن تفاصيل الواقعة تشير إلى تلقي بلاغ من مشرف عمال في إحدى الشركات العاملة في الصرف الصحي في دبي بوجود رائحة نتنة تخرج من إحدى البالوعات.

 

وعلى الفور انتقل فريق خاص من إدارة مسرح الجريمة المعني بمسرح الجريمة تحت الماء، وقام أحد أفراد الفريق بالنزول إلى البالوعة واستطلاع الأمر وتبين وجود عظام بشرية في أسفل البالوعة ممزوجة بالطين، وبالفعل تم استخدام منخول خاص لاستخلاص العظام من الطين، الذي كان يتركز في الأسفل.

 

وتم الاستعانة بمعدات خاصة، للقيام بالمهمة وكتابة تقرير وصف بالحالة وما إذا كانت هناك أي ظواهر لوجود شبهة جنائية.

 

من جانبها، عكفت أجهزة الأمن على التعرف إلى ملابسات الحادث عبر أقوال العاملين في الشركة، والذين أكدوا أن العامل آسيوي الجنسية متغيب منذ أيام وأنه قام بالنزول إلى البالوعة لتنظيفها بسبب وجود انسداد، ولم يستأذن مشرف الموقع يومها وبعدها اختفى.

 

وظن المشرف أنه غادر المكان، حيث تبين أنه انحشر في البالوعة، كما تسببت الغازات السامة المنبعثة في اختناقه وصعوبة خروجه مرة أخرى.

 

وأشار الرائد بن هزيم إلى أنه تم التعرف إلى هوية المتوفي عبر تحليل الحمض النووي، وتبين عدم وجود شبهة جنائية.

 

ونوه بأن فرق مسرح الجريمة يتدربون على الرؤية في الحالات الصعبة، والحفاظ على التوازن تحت الماء في ظل وجود شوائب يصعب معها الرؤية ووجود غازات سامة في بعض الأماكن.